إعداد نظام تصور الكفاءات: لتعديل عروض التكوين المهني ولإعداد مهن الغد

 

تتميز خارطة المهن بطابعها المتغير نظرا للتطور التكنولوجي وللتغير المتواصل لسوق الشغل العالمية.

ويعد بذلك استشراف مستقبل القطاعات الاقتصادية ضروريا لإعادة صياغة مهام وكفاءات المهن. وفقا لهذه المعطيات فإن التكوين المهني يجب أن يتأقلم مع التطورات التي تشهدها القطاعات الاقتصادية لتوفير اليد العاملة الضرورية.

في هذا الإطار انطلق المركز الوطني لتكوين المكونين وهندسة التكوين في إعداد منصة إقليمية للتعاون في مجال التقييم والتصوّر للاحتياجات من الكفاءات وذلك ضمن مشروع ” دعم تشغيل الشباب في بلدان المتوسط عبر تحسبين نظام تصوّر الكفاءات وتطوير التعليم والتكوين التقني والمهني”.

تقوم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة يونسكو بإدارة هذا المشروع فيما يموله الاتحاد الأوروبي.

يعتبر الهدف الرئيسي لهذه المنصة هو تيسير التعاون وتبادل المعارف في مجال تحليل وتصوّر الاحتياجات من الكفاءات بين البلدان الأعضاء لليونسكو. وهو ما من شأنه أن يثري التجارب لهذه البلدان لتكون أكثر قدرة على تحقيق التوافق بين كفاءات الموارد البشرية واحتياجات سوق الشغل.

في نفس هذا السياق فإن هدف المنصة الوطنية هو الأخذ بعين الاعتبار النسيج الاقتصادي لكل جهة بالبلاد التونسية وتطور المهن المرتبطة به عبر رصد الكفاءات الجديدة التي يجب اكتسابها للعمل بها.

والجدير بالذكر فأن إحداث هذا المشروع جاء على إثر النجاح الكبير الذي حققه نموذج إحصائي للتنبؤ بالكفاءات وقع إنجازه من قبل نفس فريق العمل بين 2014 و2017 والمتكون من وزارة التكوين المهني والتشغيل التي يمثلها كل من المرصد الوطني للتشغيل والكفاءات والوكالة التونسية للتكوين المهني والمركز الوطني لتكوين المكونين وهندسة التكوين فضلا عن وزارة التعليم العالي ووزارة التنمية والاستثمار والتعاون الدولي والمعهد التونسي للقدرة التنافسية والدراسات الكمية والمعهد الوطني للإحصاء.

شمل هذا النموذج الإحصائي 114 قطاعا مهنيا وقد تم إنجازه بالاعتماد على الإحصائيات التي وفرها المعهد الوطني للإحصاء وعلى مؤشرات معينة على غرار نسبة النمو وعدد العاملين في مختلف هذه القطاعات المهنية.